القائمة الرئيسية

الصفحات

الجيش المغربي يعلن عاشية امس الجمعة  14 نوفمبر 2020 ،إقامة حزم أمني لتأمين تنقل الأشخاص و نقل السلع وإعادة الامان الى منطقة الكركرات بعد أسابيع قليلة من الاستفزازات البوليساريوا ،هذا و يعلن بعد الأفراد وصفوا انفسهم بجبهة البوليساريوا عددهم لايتجاوز 100 شخص يرتدون ملابس المساعدة الإنسانية الانسحاب نهائيا من جنوب الكركرات و عدم العودة مرة اخرة ، هذا و يعتبرون ذلك نسفا لاتفاق وقف اطلاق النار و إعادة الحرب مع المغرب .

 واشارت قيادة القوة المسلحة الملكية المغربية بعد دقائق من دخولها إلى منطقة الكركرات إعادة فرض الأمان بالمنطقة كلها كما قامت ببناء حاجز أمني ينهي كل الاستفزازات البوليساريوا في جنوب الصحراء المغربية ،كما عادة حركة المرور التجارية نحو دول جنوب الصحراء المغربية إلى العمل في أجواء أمنية ، هذا ما اعتبرتها جبهة المراهقين جنوب الصحراء المغربية خطوة إنهاء اتفاق إطلاق النار و بداية حرب.
الكلمات الدلالية 
الصحراء المغربية،منطقة العازلة الكركرات ، الجيش المغربي يدخل الكركرات ، الصحراء المغربية ، البوليساريوا تنسحب ، الكركرات 
و في بيان صدرته وزارة الخارجية المغربية تقول فيها "امام الاستفزازات غير المقبولة و الخطيرة ل"جبهةة البوليساريوا"،في المنطقة العازلة بالكركرات في الصحراء المغربية ،"قرر المغرب التحرك ،احترام تام للسلطات المخولة له"،وقامت جبهة البوليساريوا و مليشاتها المسلحة الدخول إلى منطقة الكركرات في بداية السنة الحالية 2020،ونفدت أعمال اجرامية كقطع الطرق وعرقلة حركة السير امام المارة واستمرت في مضايقة المراقبين العسكريين .

وشددت المملكة المغربية على ان أعمال جبهة البوليساريوا الوهمية تشكل "تهديدا حقيقيا لزعزعزت الاستقرار ،والتي تغير وضع المنطقة ، وتنتهك الاتفاقات العسكرية وتشكل تهديدا حقيقيا لاستدامة وقف إطلاق النار ،وأضاف البيان ان دعوة المينورسو والامين العام للامام المتحدة و كذا تدخل العديد من الأشخاص من مجلس الأمن ظلت بدون فائدة. 

و في الساعة الثانية طهرا امس الجمعة اجتاح فيديو مواقع التواصل الاجتماعي يطهر بعد الأشخاص لاذو بالفروا من مخيماتهم بعد دخول الجيش المغربي ، كما تنقلت مختلف الجرائد صورا للمخيمات وأعمدة يتصاعد منها الدخان وأكدت مصادر موثوقة ان الدخان لايعني استعمال للسلاح او المتفجرات و انما ناتج عن حرق متعمد للخيام ، مبرهن ذلك بأن الجيش المغربي لم يستعمل السلاح الا في حالة الدفاع عن النفس .