القائمة الرئيسية

الصفحات

حرية الأسد 

أسد الغابة 

يحكي انه في قديم الزمان وفي إحدى القرى البعيدة ،القريبة من الغابة كان هناك أسد جائع لم يذق طعم  اللحم مند أيام يشعر بالجوع الشديد ، اخد يبحث في الغابة عن حيوان جديد يأكله 

لكن كان منهك لم يستطيع اصطياد اي حيوان ، فذهب خارج الغابة نحو القرية لعله يجد بعض الطعام يسد به جوعه ، وهناك وجد كلب سمين يعيش كل انواع الرفاهية ، و يحرس منزل صاحبه. 

فكر الأسد بالقضاء على الكلب و الانقضاض عليه و التهامه لكن الكلب كان سمين جدا و ضخم نظرا لطروفه المتوفرة ، فخاف الأسد من الانقضاض ، اقترب منه و قال له .

صباح الخير أيها الكلب الوسيم فما اجملك كلب سمين و جميل لابد انك تأكل  كثيرا جدا .

فرد الكلب بفخر قائلا : صباح الخير ايها الأسد شكرا لك .

فهل تود الطعام مثلي الاكل الكثير و تكون بصحة جيدة ،وبذل ذاك الهزال و الضعف في جسدك ،.

فرد الأسد قائلا : وكيف اكون مثلك أيها الكلب السمين قل لي؟ ، أجابه الكلب السمين : لن تفعل شئ صعب فما عليك الا ان تطارد المتسللين و اللصوص من منزل سيدك ، وأن ترضي سيدك  و تتابعه بإستمرار ياصديقي .

وسيقدم لك كل انواع الأطعمة و اللحوم و بعض الراحة و لن يخفي عنك شئ .

بدأ الأسد يتخيل السعادة التي سيكون فيها ، بالكثير من الطعام و الشراب و اللعب و الراحة و لا أحد يزعجه يأكل الكثير و الكثير من البواقي الطعام لسيده .

ثم شاهد الأسد عنق الكلب لاتوجد فيها شعرة واحدة ، 
فقال له :ماهذا أيها الكلب في رقبتك لما هي خالية من الشعر ،فرد الكلب عليه قائلا : إنها شئ ليس مهيم ابدا فهو المكان الذي يضع فيها سيدي الرباط الذي يقيذني به سيدي كما ترى امام المنزل .

قال الأسد هذا يعني بأنك لن تجري وقتما شئت فرد الكلب لا ، ولكن لايهم أجري عندما يريد سيدي الجري أيها الأسد الهزيل ، وهنا عاد الأسد بسرعة للخلف وركض مسرعا وهو يقول : لا ان الحريةةة شئ مهيم أيها الكلب السمين ، ولن استبدل حرية من اجل بواقي الطعام ،.

فالجوع افضل بكثير من الشبع مع عدم الحرية و القيد ، .